Lesley Hazleton: The doubt essential to faith

1. Watch the video: great people's words about Mohammed

2. Watch the video: Dealing with Islamophobia

3. Watch Oxford Debate About Islam

4. British PM David Cameron's beautiful message for Ramadan

5. King Abdalla of Jordan address about Islam

Mohammed: Legacy of a Prophet
Michael Wolfe & Alex Kronemer
English/Arabic
Watch the YOUTUBE Videos Below

Michael Wolfe

Michael Wolfe's Story:

"I did not want to 'trade in' my culture. I wanted access to new meanings." - How an American writer born of a Jewish father and a Christian mother found spiritual fulfillment in Islam.

After twenty-five years a writer in America, I wanted something to soften my cynicism. I was searching for new terms by which to see. The way one is raised establishes certain needs in this department. From a pluralist background, I naturally placed great stress on the matters of racism and freedom. Then, in my early twenties, I had gone to live in Africa for three years. During this time, which was formative for me, I did rubbed shoulders with blacks of many different tribes, with Arabs, Berbers, and even Europeans, who were Muslims. By and large these people did not share the Western obsession with race as a social category. In our encounters being oddly colored rarely mattered. I was welcomed first and judged on merit later. By contrast, Europeans and Americans, including many who are free of racist notions, automatically class people racially. Muslims classified people by their faith and their actions. I found this transcendent and refreshing. Malcolm X saw his nation’s salvation in it. “America needs to understand Islam,” he wrote, “because this is the one religion that erases from its society the race problem”.

I was looking for an escape route, too, from the isolating terms of a materialistic culture. I wanted access to a spiritual dimension, but the conventional paths I had known as a boy were closed. My father had been a Jew; my mother Christian. Because of my mongrel background, I had a foot in two religious camps. Both faiths were undoubtedly profound. Yet the one that emphasizes a chosen people I found insupportable; while the other, based in a mystery, repelled me. A century before, my maternal great-great-grandmother’s name had been set in stained glass at the high street Church of Christ in Hamilton, Ohio. By the time I was twenty, this meant nothing to me.

These were the terms my early life provided. The more I thought about it now, the more I returned to my experiences in Muslim Africa. After two return trips to Morocco, in 1981 and 1985, I came to feel that Africa, the continent, had little to do with the balanced life I found there. It was not, that is, a continent I was after, nor an institution, either. I was looking for a framework I could live with, a vocabulary of spiritual concepts applicable to the life I was living now. I did not want to “trade in” my culture. I wanted access to new meanings.

After a mid-Atlantic dinner I went to wash up in the bathroom. During my absence a quorum of Hasidim lined up to pray outside the door. By the time I had finished, they were too immersed to notice me. Emerging from the bathroom, I could barely work the handle. Stepping into the aisle was out of the question.

I could only stand with my head thrust into the hallway, staring at the congregation’s backs. Holding palm-size prayer books, they cut an impressive figure, tapping the texts on their breastbones as they divined. Little by little the movements grew erratic, like a mild, bobbing form of rock and roll. I watched from the bathroom door until they were finished, then slipped back down the aisle to my seat.

We landed together later that night in Brussels. Reboarding, I found a discarded Yiddish newspaper on a food tray. When the plane took off for Morocco, they were gone.

I do not mean to imply here that my life during this period conformed to any grand design. In the beginning, around 1981, I was driven by curiosity and an appetite for travel. My favorite place to go, when I had the money, was Morocco. When I could not travel, there were books. This fascination brought me into contact with a handful of writers driven to the exotic, authors capable of sentences like this, by Freya Stark:

The perpetual charm of Arabia is that the traveller finds his level there simply as a human being; the people’s directness, deadly to the sentimental or the pedantic, like the less complicated virtues; and the pleasantness of being liked for oneself might, I think, be added to the five reasons for travel given me by Sayyid Abdulla, the watchmaker; “to leave one’s troubles behind one; to earn a living; to acquire learning; to practice good manners; and to meet honorable men”.

I could not have drawn up a list of demands, but I had a fair idea of what I was after. The religion I wanted should be to metaphysics as metaphysics is to science. It would not be confined by a narrow rationalism or traffic in mystery to please its priests. There would be no priests, no separation between nature and things sacred. There would be no war with the flesh, if I could help it. Sex would be natural, not the seat of a curse upon the species. Finally, I did want a ritual component, daily routine to sharpen the senses and discipline my mind. Above all, I wanted clarity and freedom. I did not want to trade away reason simply to be saddled with a dogma.

The more I learned about Islam, the more it appeared to conform to what I was after.

Most of the educated Westerners I knew around this time regarded any strong religious climate with suspicion. They classified religion as political manipulation, or they dismissed it as a medieval concept, projecting upon it notions from their European past.

It was not hard to find a source for their opinions. A thousand years of Western history had left us plenty of fine reasons to regret a path that led through so much ignorance and slaughter. From the Children’s Crusade and the Inquisition to the transmogrified faiths of nazism and communism during our century, whole countries have been exhausted by belief. Nietzsche’s fear, that the modern nation-state would become a substitute religion, have proved tragically accurate. Our century, it seemed to me, was ending in an age beyond belief, which believers inhabited as much as agnostics.

Regardless of church affiliation, secular humanism is the air westerners breathe, the lens we gaze through. Like any world view, this outlook is pervasive and transparent. It forms the basis of our broad identification with democracy and with the pursuit of freedom in all its countless and beguiling forms. Immersed in our shared preoccupations, one may easily forget that other ways of life exist on the same planet.

At the time of my trip, for instance, 650 million Muslims with a majority representation in forty-four countries adhered to the formal teachings of Islam. In addition, about 400 million more were living as minorities in Europe, Asia and the Americas. Assisted by postcolonial economics, Islam has become in a matter of thirty years a major faith in Western Europe. Of the world’s great religions, Islam alone was adding to its fold.

My politicized friends were dismayed by my new interest. They all but universally confused Islam with the machinations of half a dozen middle eastern tyrants. The books they read, the new broadcasts they viewed depicted the faith as a set of political functions. Almost nothing was said of its spiritual practice. I liked to quote Mae West to them: “Anytime you take religion for a joke, the laugh’s on you”.

Historically a Muslim sees Islam as the final, matured expression of an original religion reaching back to Adam. It is as resolutely monotheistic as Judaism, whose major Prophets Islam reveres as links in a progressive chain, culminating in Jesus and Muhammad. Essentially a message of renewal, Islam has done its part on the world stage to return the forgotten taste of life’s lost sweetness to millions of people. Its book, the Qur’an, caused Goethe to remark, “You see, this teaching never fails; with all our systems, we cannot go, and generally speaking no man can go, further”.

Traditional Islam is expressed through the practice of five pillars. Declaring one’s faith, prayer, charity, and fasting are activities pursued repeatedly throughout one’s life. Conditions permitting, each Muslim is additionally charged with undertaking a pilgrimage to Mecca once in a lifetime. The Arabic term for this fifth rite is Hadj. Scholars relate the word to the concept of kasd, “aspiration,” and to the notion of men and women as travelers on earth. In Western religions pilgrimage is a vestigial tradition, a quaint, folkloric concept commonly reduced to metaphor. Among Muslims, on the other hand, the hadj embodies a vital experience for millions of new pilgrims every year. In spite of the modern content of their lives, it remains an act of obedience, a profession of belief, and the visible expression of a spiritual community. For a majority of Muslims the hadj is an ultimate goal, the trip of a lifetime.

As a convert I felt obliged to go to Makkah. As an addict to travel I could not imagine a more compelling goal.

The annual, month-long fast of Ramadan precedes the hadj by about one hundred days. These two rites form a period of intensified awareness in Muslim society. I wanted to put this period to use. I had read about Islam; I had joined a Mosque near my home in California; I had started a practice. Now I hoped to deepen what I was learning by submerging myself in a religion where Islam infuses every aspect of existence.

I planned to begin in Morocco, because I knew that country well and because it followed traditional Islam and was fairly stable. The last place I wanted to start was in a backwater full of uproarious sectarians. I wanted to paddle the mainstream, the broad, calm water.

الفيلم الوثائقي الأمريكي عن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام

تغطية شاملة للفيلم الوثائقي الأمريكي عن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام
شاهد مقاطع من الفيلم youtube باستخدام الروابط في أسفل الصفحة

لم يعتمد الفيلم الوثائقي في طرحه على ممثلين باستثناء الراوي الذي يربط بين الأحداث حيث كان الإعتماد على اجراء لقاءات مع بعض المختصين في التاريخ والدين الإسلامي من المسلمين وغير المسلمين ومنهم الداعية الأمريكي (( حمزة هانسون )) ويتطرق الفيلم إلى الحديث عن الفارق بين الجهاد والعنف حيث يوضح الداعية ' حمزة هانسون ' أن الجهاد فرض بعد 13 عام من إنطلاق الدعوة الإسلامية لمواجهة ما تعرضت له من اخراج المسلمين من ديارهم وحوربوا بسبب اعتناقهم للإسلام ....

وتضيف ' كارين أرمسترونغ ' القرآن يوضح تحريم القتل في آيات عديدة ويؤكد على عدم المبادرة بشن الحروب ويستثني فقط الحالات التي لاتترك أمام المسلمين حلول سوى الحرب مثل وقوع الظلم أو الخطر على الدعوة ... وقد انقسم الجهاد في المفهوم الإسلامي إلى قسمين أحدهما (( الجهاد الأكبر (( وهو جهاد النفس للإبتعاد عن المحرمات والإلتزام ، والآخر هو (( الجهاد الأصغر )) والمقصود به خوض المعارك عندما تحتم ظروف المسلمين ذلك ' .......

أما ما جذبنا بالفعل فهو الموقع المخصص لهذا العمل على الإنترنت والذي احتوى على تفاصيل كثيرة عن الدين الإسلامي والسيرة النبوية مما يجعل المطلع عليه يرى أنه حلقة مكملة للعمل لابد من الإطلاع لتكتمل الصورة والتوثيق ، بالرغم من بعض الأخطاء التي وقعت فيه .

مقتطفات من الفيلم الوثائقي والموقع التابع له

الإسلام والأديان الأخرى

افتتاحية هذا الجزء بحديث ' كارين أرمسترونغ ' عن الإسراء والمعراج كما ورد في القرآن الكريم

مع ربطه بلقاء الرسول عليه الصلاة والسلام ببقية الرسل .... فيما يوضح الموقع نظرة الإسلام للأديان الأخرى والتي يمكن اختصارها بأن لكل أمة رسول وجميع الرسل يشتركون في نفس الرسالة ... فبعض الرسل ذكر القرآن أسمائهم ومنهم سيدنا آدم ويوسف ويعقوب وموسى عليهم السلام ... مع التركيز على ورود سورة كاملة في القرآن الكريم تحكي قصة السيدة مريم وعيسى عليهما السلام ... والإشارة إلى أسباب الخلاف بين المسلمين والنصارى في مفهوم الألوهية بشكل عابر .

الإسلام وأمريكا

يبدأ الحديث عن الإسلام وكونه أكثر الأديان نمواً في العالم وعلى وجه الخصوص في الولايات المتحدة الأمريكية والتي يبلغ عدد المسلمين فيها حوالي 10 ملايين مسلم بينما تحصر الإحصائيات الأمريكية العدد الرسمي بـ حوالي 6 ملايين مسلم .... ويعتبر الموقع 50% من المسلمين في أمريكا من المهاجرين وغالبيتهم من دول آسيا .... بينما 30 إلى 45% منهم من المسلمين الأفارقة ....... ويتحدث الفيلم عن نظرة هذا العدد من المسلمين في أمريكا للرسول عليه الصلاة والسلام كمصدر رئيسي لرسم ملامح حياتهم وتعاملاتهم وعباداتهم ... مع الإشارة إلى التحديات والمضايقات التي أصبحت تواجههم بعد الحادي عشر من سبتمبر 2001م ونظرة الشارع الأمريكي لهم كمتهمين ... ويوجه الفيلم أصابع الإتهام إلى الفقر والجهل والمفاهيم الخاطئة التي تحاصر المسلمين في بقاع مختلفة من العالم وينتج عنها التصرفات الخاطئة والعنف الذي لم ينص عليه الإسلام .

الإسلام والمرأة

يقدم الفيلم صورة للأسرة المسلمة من خلال الممرضة (( نجاح بازي )) التي ولدت وعاشت في الولايات المتحدة الأمريكية واختارت ابنتها (( نادية )) ارتداء الحجاب دون تأثير مباشر أو ضغوط من الوالدين كونها تعتبره فرض يحمل بين طياته حكمة للمرأة نفسها...... وعن نظرة الإسلام للمرأة والتي لم يكن لها في القرن السابع الميلادي في الجزيرة العربية الحق حتى في الحياة في ظل انتشار ظاهرة وأد الفتيات .... فيوضح الموقع أن الدين الإسلامي تنزل بالوعيد لمن ينتهك حياة الأنثى وكرم المرأة بمنحها المساواة مع الرجل في الحقوق والواجبات أمام الله ثم بمنحها حق الشروط في عقد الزواج أو طلب الطلاق .... إلى جانب الأحاديث والتوجيهات النبوية التي تؤكد على تكريم الإسلام للمرأة ومنها قول الرسول عليه الصلاة والسلام (( الجنة تحت أقدام الأمهات )) .... ويوضح الموقع العلاقة المثالية التي كانت تربط الرسول عليه الصلاة والسلام بزوجته خديجة رضي الله عنها حيث كانت أول من يحدثها عن الوحي الذي تنزل عليه ووقوفها إلى جانبه لتحمل أعباء الدعوة وبالرغم من أن غالبية الرجال في الجزيرة العربية في ذلك العهد كانوا يكثرون من الزواج احتفظ الرسول عليه الصلاة والسلام بزوجة واحدة .......

الإسلام واليهود

تتحدث ' كارين أرمسترونغ ' عن نظرة الإسلام لليهودية قائلة : ' لم يدعوا الإسلام إلى معاداة الدين اليهودي أو اليهود بشكل مطلق ، على العكس فالقرآن يدعوا المسلمين إلى الإيمان بالأديان السماوية التي سبقته وحسن التعامل مع أهل الكتاب على عكس المفهوم السائد لدينا بأنه دين عدائي ولايقبل غير المسلمين ' ... و يتحدث الموقع عن العلاقة بين اليهود والمسلمين في المدينة المنورة في صدر الإسلام بما تضمنت من صراعات وحروب ومكائد لكن سياق العمل الدرامي في هذا الجزء يؤكد احترام العديد من اليهود في صدر الإسلام للدعوة النبوية والحكم العادل الذي أتاح لهم الحياة بسلام بجانب المسلمين .... كما يوضح الفيلم أسباب رفض اليهود للتسليم بنبوة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلاة بسبب ما ورد في كتبهم آنذاك من أقوال تشير إلى خروج النبي القادم من بينهم مما فسره الكهنة بأنه لابد وأن يكون من اليهود أنفسهم .... كما يسوق الفيلم التبرير بأن كافة الحروب والنزاعات التي وقعت فيما بين المسلمين واليهود في ذلك العهد كانت بسبب المعتقدات والعادات القبلية والإجتماعية السائدة في تلك البقعة والتي تحتم على الفرد الولاء لقبيلته والمحافظة على ما توارثه من معتقدات يعتبر الخروج عليها بمعتقد جديد كالإسلام هو بمثابة التهديد للسيادة والأعراف .....

ضيوف الفيلم وقصة إسلام

الكاتب والمخرج / مايكل وولف

Michael Wolfe

شاركت عوامل عديدة في خروج هذا العمل بشكل إيجابي مغاير للبرامج الغربية التي تقدم الإسلام ... ومن بين هذه العوامل الإختيار الجيد لبعض الضيوف من أمثال : ـ الشيخ (( حمزة هانسون )) الأمريكي الذي أسلم وعكف على الدعوة ، ومؤسس أكاديمية ' الزيتونة ' في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تهدف إلى إحياء التراث الإسلامي وترجمة العديد من المؤلفات الإسلامية إلى الإنجليزية ..... ـ الباحثة البريطانية المعروفة (( كارين أرمسترونغ )) والتي كانت بالأساس راهبة إلى أن خرجت من الكنيسة لدراسة كافة الأديان .... ولها مؤلفات عديدة لتوضيح الصورة الحقيقية عن الإسلام للعالم الغربي .

ـ وأخيراً صاحب فكرة العمل وأحد منتجيها (( مايكل وولف )) والذي قدم قبل ذلك تغطية لرحلة الحج أذاعتها قناة CNN وسجلها في أحد كتبه .... ويحكي عن قصة إسلامه بعد أن نشأ بين أب يهودي وأم مسيحية ، قائلاً :

لم أتاجر في هويتي الأمريكية أو ديني .. و لكني بحثت على معنى الحياة ووجدته في الإسلام

بعد 25 عام من العمل ككاتب في الولايات المتحدة الأمريكية بدأ اهتمامي بمناقشة قضايا التفرقة العنصرية فانتقلت للعيش في افريقيا بين مجموعات من العرب والبربر والأوروبيين المسلمين وكان أول ما لفت انتباهي هو أن هذه المجموعة لم تبحث عن التعرف عن جنسيتي أو فكري ومظهري لكنها سألتني عن ديانتي وعلمت عندها أن الميزان مختلف لديهم لتقييم الشخص على أساس ديانته ومعاملاته .... وتذكرت بعض قراءاتي عن الإسلام والتي كانت تقول - أن الإسلام يمحو الفوارق العنصرية والمادية التي تسيطر على العالم اليوم - .... أحببت المغرب العربي أكثر من غيره وشعرت أنني أبحث عن إطار لحياة جديدة قد تكون مختلفة تماماً عن ما نشأت عليه ... كنت أبحث عن توازن بين الروح والجسد وعلاقة لا تنفصل بين طبيعة الإنسان وفرائض الدين ... ولاتتعارض مع الحرية ... بمعنى آخر لا تفصل الدين عن العلم والحياة ... وكلما تعرفت على الإسلام كنت أشعر أنه ضالتي التي أبحث عنها ... وهذه الفكرة هي التي تحدث عنها أحد علماء الغرب قائلاً عن القرآن وتشريعاته (( هذه هي التعاليم التي مهما تقدمنا في أنظمتنا التعليمية وتفكيرنا وحديثنا نبقى عاجزين عن تجاوزها أو الخروج بأفضل منها )) ... لقد تحولت إلى الإسلام بعد فهم عميق لهذا الدين المثالي ... وعن تغطيته لرحلة الحج يقول : ' بما أني من المولعين بالترحال كان وقت الرحلة الأهم في حياتي بعد اسلامي وهي زيارة (( مكة المكرمة )) وكان ذلك في شهر رمضان الذي لا يفصله عن الحج سوى شهرين فأعددت لتغطية الحج وتقديمه للعالم من خلال أشهر القنوات الفضائية لتصل الصورة إلى العالم الغربي وإلى غير المسلمين ' .... أما عن الفيلم الوثائقي الأخير عن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام ، يقول (( وولف )) : ' هذا هو العمل الذي حلمت به ويحلم به أي منتج فنحن نقدم في هذا الفيلم الوثائقي القصة الأكثر أهمية في حياة شخص من كل خمس أشخاص في هذا العالم كونه مسلم ... ولكنني في الواقع أوجه القصة للشعب الأمريكي من غير المسلمين و الذين لم تتاح لهم الفرصة بسماعها بالشكل الصحيح ... فأردت أن أعرف مجتمعي بديني الحقيقي والشخصية العظيمة التي حملت دعوته ' ... ويضيف : ' ولازلت أتمنى فيما بيني وبين نفسي أن تنصهر شخصيتي تماماً في هذا الدين الذي أنتمي إليه ... ورداً على كل من يهاجم تحولي إلى الديانة الإسلامية أقول لم أتاجر بهويتي الأمريكية أو أستبدل ديني ولكني بحثت عن معنى للحياة وجدته في الإسلام واعتنقته عن إيمان وقناعة

والجدير بالذكر أن الفيلم إلى جانب عرضه في قناة ب ب إس سيتم عرضه في عدد من المدارس والجامعات والكنائس بهدف تقديم فهم صحيح للإسلام

إضغط التالي

Click on
The Absolute Truth About Muhammad in the Bible
With Arabic Subtitles

*************

Please visit my guestmap

Personal Homepage: the plight, torment, dehumanization of a nation and an occupation which is the longest in modern history.

Check Amman Weather

16_rosebar.jpg (9349 bytes)